لطالما شاركت "مجموعة الطاير" خلال السنوات القليلة الماضية في رعاية القضايا الإنسانية والمؤسسات الخيرية التي تدعم وصول الأطفال إلى فرص التعليم الجيد، والرفاه الإنساني، والتطور المستقبلي. ومن خلال تعاونها مع مؤسسات مثل "مركز دبي للتوحد"، أدركت المجموعة وجود حاجة ماسة إلى تعريف شريحة أوسع من الجمهور بمرض التوحد.

ومن رحم هذه الحاجة، ولدت حملة "أنا مختلف مثلك".

بالشراكة مع "مركز دبي للتوحد"، التقى فريق من متطوعي قسم المسؤولية الاجتماعية في "مجموعة الطاير" لأول مرة مع مسؤولين من مجموعة "جيمس للتعليم" ومؤسسة "تعليم" في مارس 2015، واتفقوا على الانضمام إلى حملة للتوعية بمرض التوحد. ونظم متطوعو "مجموعة الطاير" سلسلة من الاجتماعات في كل مدرسة للحديث عن مرض التوحد ومناقشة أهمية قبول الآخر "المختلف" باعتبارنا جميعنا مختلفين، وهو شيء يدعو للاحتفال لا العزلة. وتمت لهذه الغاية دعوة جميع الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 2 - 18 عاماً للمشاركة في الحملة من خلال رسم لوحات بورتريه شخصية على قطع من القماش تم جمعها في نهاية المطاف لتؤلف معاً أطول لوحة في العالم. ونظم متطوعو "الطاير" كذلك سلسلة من الفعاليات الداخلية لتفعيل دور المجتمع عموماً في هذا المشروع، وذلك ضمن متاجر البيع بالتجزئة ومعارض السيارات ومكاتب المجموعة.

وشارك في النهاية أكثر من 20 ألف شخص في إنجاز الحصول على لقب أطول لوحة في العالم ضمن موسوعة "غينيس" العالمية للأرقام القياسية، وذلك دعماً للتوعية بمرض التوحد.