17 سبتمبر, 2016

تتوفر الآن جميع طرازات فورد إدج 2016 الجديدة كلياً في صالات عرض الطاير للسيارات ، وبريمير موتورز

تُظهر سيارة فورد إدج الجديدة كلياً ما يحدث عندما ترتقي سيارة رائدة في فئتها إلى مستويات أفضل حيث تزخر الكروسوفر المتعددة الاستعمالات من فورد بالمزيد من التكنولوجيا، ومستويات أعلى من المهارة الحرفية، وديناميكيّات محسّنة بشكل ملحوظ. وتُعتبر سيارة إدج جديدة كلياً من العجلات إلى السقف، وهي مصمّمة لإعادة تحديد المقاييس في فئة السيارات المتعدّدة الاستعمالات ذات صفّين من المقاعد. استناداً إلى قاعدة المركبات المتوسّطة الحجم العالميّة التي حقّقت نجاحاً كبيراً لدى فورد، تمّت إعادة تصميم إدج وفق مظهر أكثر قوّة وطابع رياضيّ أكثر. تمّت إعادة تجهيز السيارة لتلبية التوقّعات العالية من حيث الجودة، وتمّت إعادة هندستها لإضافة المزيد من الميّزات والتكنولوجيا للحصول على تجربة قيادة ممتعة أكثر. وقال مارتن بيني، نائب رئيس أول فورد بشركة الطاير للسيارات :"نحن مسرورون للغاية بطرح طرازات فورد إدج الجديدة كلياً لعملائنا الكرام في دولة الإمارات. فبأدائها الأفضل في الفئة، والميّزات التقنية الوافرة، وتصميمها الجديد المميّز من الداخل والخارج ، حتماً سيبهر عملاؤنا من اللحظات الأولى لخوض تجربة قيادة مميّزة وراء عجلة القيادة". ومن جانبه، صرّح كاليانا سيفانيانام، نائب الرئيس لقسم التسويق والمبيعات والخدمة لدى فورد الشرق الأوسط وأفريقيا: "كانت سيارة إدج أوّل مركبة نطرحها في فئة سيارات الكروسوفر المتعدّدة الاستعمالات، وقد كانت مركبة متطوّرة تكنولوجياً وتجسّد المزيج المثاليّ ما بين الراحة والتوفير في استهلاك الوقود كما في سيارات السيدان وبين الفعاليّة كما في السيارات المتعدّدة الاستعمالات SUV. وأضاف سيفانيانام قائلاً: "وبما أنّ ريادتها ثَبُتت في هذه الفئة، فإننا نبني على ذلك النجاح مع الطراز الجديد الذي ينضمّ الى تشكيلة سياراتنا المتعددة الاستخدامات الشهيرة، ونبني على جاذبيّة المركبة من خلال تقديم المزيد من التكنولوجيا التي يرغب فيها عملاؤنا ضمن مركبة تلبّي أعلى التوقّعات من حيث الجودة والمهارة الحرفيّة". من خلال سيارة إدج الجديدة، ترتكز فورد أيضاً على ريادتها في مجال السيارات المتعدّدة الاستعمالات حول العالم. ففي السنة الماضية، حقّقت الشركة مبيعات قياسيّة من خلال بيع 1.2 مليون سيارة متعدّدة الاستعمالات في الأسواق حول العالم - أي بزيادة قدرها 38 % مننذ عام 2012.